ثقافة وفنون

روسيا تعرض مخطوطة أرثوذكسية مرمّمة تعود إلى القرن العاشر الميلادي

المصدر: تاس

شهدت مكتبة الدولة الروسية يوم 6 أبريل افتتاح معرض يقام بعنوان” البحث الإبداعي لملامح الكتاب” حيث تحتل المخطوطة الأرثوذكسية القديمة لإنجيل مريم العذراء مكانة مركزية.

ويعود تأريخ تأليف المخطوطة إلى القرنين الـ10 والـ11 الميلاديين وقام الخبراء الروس بترميم المخطوطة على مدى أعوام طويلة لأن حالتها كانت سيئة جدا.

وعثر على المخطوطة في أحد الأديرة الروسية الأرثوذكسية على جبل آثوس في القرن الـ19 الميلادي وسلمت لقسم المخطوطات في مكتبة الدولة الروسية بعد مراسم التسليم التي أقيمت مؤخرا في دار “باشكوف” في موسكو.

وقال المندوب الخاص للرئيس الروسي لشؤون التعاون الثقافي الدولي، ميخائيل شفيدكوي، إن المخطوطة تعتبر من أقدم آثار اللغة الروسية. ومن شأنها الربط بين شعوب شرق أوروبا. وتلعب المخطوطة دورا لا غنى عنه للتعرف على الهوية الروسية وروح الدين المسيحي الأرثوذكسي.

وقال مدير المكتبة، فاديم دودا، إن كل من يرتاد المعرض في 6 – 9 أبريل الجاري يمكن أن يلقي نظرة إلى المخطوطة الروسية ألأرثوذكسية القديمة.

والمخطوطة هي الإنجيل الرباعي غير المكتمل ويتضمن 171 صحفة. واكتشفها في دير مريم العذراء الأرثوذكسي الروسي على جبل آثوس اليوناني جامع المخطوطات الروسي المعروف في القرن الــ19 فيكتور غريغوروفيتش. لذلك أطلق على المخطوطة اسم مريم العذراء.

يعتقد اللغويون أن المخطوطة مكتوبة باللغة السلافية القديمة التابعة للطبعة الصربية. وتم تزيينها بزخارف نباتية  وثلاث منمنمات (رسوم مصغرة) للإنجيليين مارك ولوقا ويوحنا.

ويوجد اليوم في العالم 11 مخطوطة قديمة فقط كتبت بالأبجدية السلافية الروسية القديمة(الغلاغوليتسا)التي سبقت الألفابائية السيريلية.

 

الوسوم

التعليقات مغلقة.

إغلاق
إغلاق