السودانشؤون عربية

برنامج الغذاء العالمي: السودان مهدد بالانزلاق إلى أكبر أزمة إنسانية في العالم

المديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، سيندي ماكين

المصدر: “ذا هيل”

قالت المديرة التنفيذية لبرنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، سيندي ماكين، إن الصراع المستمر في السودان يهدد بالانزلاق إلى “أكبر أزمة إنسانية في العالم”.

وشددت ماكين خلال مقابلة على شبكة “سي بي إس نيوز” التلفزيونية، على أهمية “الوصول الآمن وغير المقيد للمنظمة لتوصيل الغذاء إلى البلد الذي مزقته الحرب”.

وأضافت: “السودان لديه إمكانية حقيقية لأن يصبح أكبر أزمة إنسانية في العالم، لا يمكننا إدخال الغذاء بالكاد نستطيع إدخاله، ونحن بالتأكيد غير قادرين على الدخول على نطاق واسع، ويمكنك رؤية نتائج ما يمكن أن يحدث عندما لا يحصل الناس على الطعام”.

وأشارت إلى أن الوضع “من المرجح أن يصبح أكثر صعوبة في الأشهر المقبلة” قائلة: “نحن مقبلون أيضا على موسم العجاف، مما يجعل من الصعب جدا في كثير من الأحيان على شاحناتنا العمل حتى إذا تمكنت من الدخول”.

وتابعت: “نحن بحاجة إلى المزيد من المعابر، ونحن بحاجة إلى وصول آمن ودون عائق”، مقارنة العقبات في السودان بتلك التي يواجهها برنامج الأغذية العالمي في توصيل الغذاء إلى سكان غزة.

وأضافت: “خلاصة القول هي أن الناس سيموتون جوعا ما لم نصل إلى هناك”.

وشددت ماكين على العواقب المحتملة إذا “تجاهل العالم الأزمة التي تحدث في السودان”.

وقالت: “السودان أزمة منسية، وآثارها تؤدي إلى زعزة الاستقرار في تلك المنطقة” محذرة من أن “الآثار في المستقبل قد تكون كارثية”.

وأضافت: “لذا من الضروري أن نفتح المعابر، وأن يكون لدينا وصول آمن، وأن تفهم الفصائل المختلفة أننا نعمل في المجال الإنساني”.

ودعا برنامج الغذاء العالمي “الأطراف المتحاربة إلى منح الوصول غير المقيد إلى المجتمعات المتضررة من الأزمة” مع احتدام الجوع في المنطقة.

وأعلن برنامج الأغذية العالمي الخميس الماضي، عن توسيع مساعداته الغذائية للسودان.

وذكر موقع “سودان تريبيون” قبل أيام، أنه قتل ما لا يقل عن 100 من أهالي قرية ود النورة بولاية الجزيرة السودانية إثر اقتحام قوات الدعم السريع للبلدة.

ونقل موقع “سودان تربيون” عن بيان لجان مقاومة مدني الذي قالت فيه “قرية ود النورة شهدت إبادة جماعية، بعد هجوم مليشيا الدعم السريع عليها مرتين وقتل ما قد يصل إلى 100 شخص”.

وتتواصل منذ 15 أبريل الماضي، اشتباكات عنيفة وواسعة النطاق بين قوات الجيش السوداني وقوات الدعم السريع في مناطق متفرقة بالسودان، حيث يحاول كل من الطرفين السيطرة على مقار حيوية، بينها القصر الجمهوري ومقر القيادة العامة للقوات المسلحة وقيادة قوات الدعم السريع وعدد من المطارات العسكرية والمدنية.

وامتد القتال من الخرطوم إلى مناطق أخرى في البلاد، خاصة المناطق الحضرية ودارفور.

وقالت الأمم المتحدة إن “أكثر من 14 ألف شخص قتلوا وأصيب 33 ألفا منذ بدء الصراع”.

كما أودت الحرب في السودان بحياة الآلاف وشردت أكثر من 8.5 مليون شخص، بحسب الأمم المتحدة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى