مقالات وآراء

اليــوم العــالمي للعمل الخيري


بستت البربري

 


إن الغرض الأساسي من وجود أى منظمة أو إنشائها للعمل الخيري هو تحقيق الأهداف التى يعجز الجهد الفردى وحده عن تحقيقها أى أن لتحقيق تلك الأهداف يتم إنشاء بناء محدد رسمياً ويتم تدوين قواعده ولوائحه وتقسيم العمل بين أعضائه وتوزيع القوى والسلطة بينهم بطريقة تضمن التحكم فى الأنشطة التى تتم من خلالها.

وأهداف تلك المنظمات الخيرية لها أهمية بالغة، فهى التى تعطى للمنظمة شرعية وجودها وهى التى تشير إلى الاتجاه الذى ينبغى أن تسير فيه أنشطتها وهى أخيراً الأساس الذى يتم فى إطاره تقييم عمل المنظمة.

ومن خلال مقالي هذا يمكنني أن أحدد أهم أهداف الجمعيات والمؤسسات الأهلية التي تفيد المجتمع بالعمل الخيري ومنها: – تسعى الجمعيات والمؤسسات الخيرية لتقديم المساعدات سواء كانت صحية أو توعىة أو خدمات اجتماعية أو ثقافية وهناك علاقة ارتباطية بين مجموعة الأهداف التى تسعى إليها الجمعيات الخيرية وتتحقق بين المجالات المختلفة التي تعمل بها المؤسسات الخيرية.

– معرفة الموارد والاحتياجات المجتمعية المتاحة والممكنة و تغيير الخدمات بما يتناسب مع التغير والتطور الاجتماعى والبيئي الذى يحدث فى المجتمع الدولي.

– تهدف أيضاً إلى التعرف على إحتياجات المواطنين ورغباتهم ووضع الخطط المناسبة لمقابلتها مع النهوض بمستوى الحياة فى المجتمع الدولي وذلك بإثارة حماس الأهالى نحو المساعدات الذاتية وتوحيد جهودهم وذلك وفقاً للقانون وتعريف الجمعيات الأهلية وهى كل جماعة ذات تنظيم مستمر لمدة معينة تتألف من أشخاص طبيعيين لا يقل عددهم عن 10 ومن أشخاص اعتباريين لغرض غير الحصول على ربح مادى.

– المساعدة على قيام علاقات تعاونية وتنسيقية بين مختلف المنظمات العاملة فى المجتمع المحلى كالأندية الاجتماعية والجمعيات الخيرية .

– المساهمة الفعالة لإنجاح البرامج التعليمية والاجتماعية والثقافية والإقتصادية التى تتم فى المجتمع الدولي من أجل تعزيز العمل الخيري.

– إستشارة الأهالى للمشاركة والاهتمام بشؤون مجتمعهم عن طريق إزكاء الوعى الاجتماعى بين المواطنين من خلال الندوات وبرامج التوعية المختلفة والمتنوعة.

– تنسيق الجهود الأهلية والحكومية على مختلف المستويات ووضع الأسس التى يمكن بواسطتها تقويم البرامج الاجتماعية وقياس مدى نجاحها .

– القيام بدور تمهيدى للقيام بالتجارب التى تفيد المجتمع ونقل الخدمات والبرامج الخيرية من مكان لآخر والقيام بشرح وتفسير بعض هذه الخدمات .

– حشد كافة الموارد المالية والبشرية الموجودة في المجتمع الدولي والتى يمكن إيجادها لإنجاز البرامج والمشروعات التنموية المطلوبة لتنمية المجتمع المنتمي اليه .

– وبذلك تسعي الجمعيات والمؤسسات الخيرية أيضاً لمساعدة الفئات الأكثر إحتياجاً وذلك لأن هذه الفئة تواجه الكثير من المعوقات الإقتصادية والسياسية والإجتماعية . – تهدف أيضاً إلى مساعدة الأفراد والجماعات والمجتمعات على تحسين مستواهم الاقتصادى والاجتماعى والصحى وتنمية قدراتهم وتحسين مستوى حياتهم .

التعليقات مغلقة.

إغلاق
إغلاق