مقالات وآراء

صرخة.. شعر عبير قطب

أيتها التواريخ القديمة، ارحلي..

يأبى النوم القدوم، والفجر لاح..

أصواتك أجراس أكفان غابت فيها أنوار السماء ونحيب طفل …

كل هذا يأتي..

في المساء تموت الشمس غروباً بالنهار..

وتظل ذكراك حفيفاً عالقاً في الأذهان

أيتها الجوارح اهدئي، فكيف لوردتى أن يسكنها النوم؟

والقلب هائج كالبحر وأصوات الرمال …!

صرخة يعلوها الأمل فى غدٍ بثغر باسم مثلك….

وعاتبنى القدر، لملمت أنفاسي..

ولم يبقَ سوى الضجر من عقل أصابه الجنون حين اغترب غربتى..

أنت يا موطنى وقت السحر….

تهيج الذكرى ويحترق القمر وتموت النجوم..

حين يعود النهار..!

وأظل بلا نوم بلا أجنحة. ..

حينها يكون الانكسار لطمة فوق الكفوف الباكيات المتعطشات ..

لتتوارى بصوت الزمان، إلى تواريخ ممزقة خلف جدران المكان ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق